القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تفترقان بتحضر؟

كيف تفترقان بتحضر؟
كيف تفترقان بتحضر؟ 

عندما تلتقي العيون فتغفو القلوب للتلاقي و التالف و يبتسم الثغر و تتفتح أسارير و جهيكما و قسماتهما فتبدأ الإشارة و تنطلق الكلمات و تتلوها المواعيد و من وراءها تتلاقى الشفايف و يدوق كل واحد حلاوة الاخر إلى آن تنفتح الدنيا كلها و تبدأ الغزوات الواحدة تلو الأخرى فيقوى الحب و السلام و قد ينعم عليكما رب العباد بخلفة جميلة تجسد ملاحمكما التاريخية.
فجأة يختفي بريق العيون و تهجر القلوب بعضها البعض و يحضر الجفاء و ينشف الثغر و تتقطب آسارير وجهكما و قسماتهما فيبدأ التلويح باليد و تنطلق الشتائم من كل الاتجاهات و تتلوها صيحات التهديد و الوعيد و من وراءها تجيش عائلات الطرفين و يدوق كل واحد مرارة الاخر إلى آن تنغلق الدنيا كلها و تبدأ الدعوات القضائية الواحدة تلو الآخرى فتشتعل نار الكراهية و الشقاء و تصبح النعمة نقمة تجسد تاريخكما المشترك الذي ستكونين مستعدين لدفع نصف حياتكما من أجل الخلاص منه لكنكما لن تستطيعا.

الفراق و الافتراق بتحضر هو الحل أما سل السكاكين  و تشويه صورة بعضنا البعض و الظهور بشكل يؤذي ذكريات جميلة عشناها معا، لم يكن و لن يكون حلا و لن يشفي غليلكما و كما يقول المثل التقينا بالمعروف و نفترق بالمعروف. صديقي العزيزين حتي في مثل هذه اللحظات الجارحة للنفوس و القلوب أقول لكما أن جنوحكما إلي السلم و تفاهمكما على فراق شيك هو الحل. فيما يلي خمسة أسباب تدفعكما لذلك:

أولا: ليس عيبا في أحد
كما اللقاء مكتوب في سابع سماء فالفراق أيضا مكتوب في كتاب محروس لذلك أفضل ما تفعلانه هو تكريم تلك الذكريات الجميلة التي عشتهما معا لذلك فلا ملامة و لا عتاب و لا حاجة في اتهام هذا الطرف أو ذاك. 

ثانيا:وسيط خير
صحيح انه قلما تجد بين طرفين متنازعين وسيط خير محترم يهدف إلي إصلاح ذات البين و إلى الوصول لحل يرضي الجميع بقدر ما يكون أغلب الوسطاء-للآسف- مشعلي فتن و مفرقي الناس عن بعضهم البعض لذلك إن لم تجدا من يصالحكما فعلى الأقل احرصا على إيجاد من تثقان فيه و يتولى أمر الفراق برؤية. 

ثالثا : لا حياة لمنتقم
للآسف يظن الكثيرون أن رفض الطلاق و جرجرة الأخر في المحاكم كفيل مثلا آن يشفي غليلهم من شريك قرر التخلي عنهم سواء بحق أو بدون وجه حق، في حين أنهم يتغافلون عن كون من يشغل نفسه بروح الإنتقام فهو لا يعذب إلا نفسه و روحه، بالطبع ستقول لي حتى لو كان هو المظلوم آقول له بكل أسف نعم حتي لو كان كذلك. 

رابعا : تسوية عادلة
الجنوح إلى الحل و السعي نحوه بتحضر لا يتم إلا عبر تقديم نوع من التنازلات فمثلا حينما تطلب منها الطلاق سيكون من قلة المروءة و الشرف أن تسعى لحرمانها من حقها في النفقة او حقها حتي في تعويض تبدأ به حياة جديدة و في المقابل لا يمكنك أن تطلبي منه الفراق و تساوميه علي الثمن فأنت من يريد الإنفصال. 

خامسا: حق العشرة
نعم صحيح آنه وقت الغضب تجعلنا غصة الحلق التي نحس بها و الغبن الذي نشعر به بإتجاه الأخر - تجعلنا- نعمى عن كل جميل عشناه و عن كل لحظة تشاركناها معا و لا يجب أن نعتبر الأمور كضعف بل نأخذه كإمتحان رباني لدينا الثقة الكاملة لإجتيازه بنجاح. 





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات