القائمة الرئيسية

الصفحات

ست قصص محارم حقيقية تهز العرش

اليوم ساحكي لك ست أنواع لقصص محارم حقيقية هزت عرش الرحمان و وقعت كلها بالفترة الماضية، قصص محارم هي نتيجة طبيعية لمجتمعات باتت تعيش التفكك الأسري بأبشع صوره وصارت الفردانية تعلو و تطغى بشكل رهيب على كل قيم المجتمع السليم و الصحي الذي يسعى الجمع لبناءه. 
قصص محارم، جنس محارم، تجسس محارم، اب و ابنته، أم و ابنها،
ست قصص محارم تهز العرش

فالظروف الإقتصادية الصعبة فتحت الأبواب أمام ممارسات محرمة و تراجع الوازع الديني و الأخلاقي زاد الطين بلة و كذا المنازل و الشقق التي أصبحت أشبه بعلب كرتون ضيقة يختلط فيها الحابل بالنابل. 
قصص المحارم التي سنذكرها للأسف كلها حقيقية و الهدف من ذكرها هو الإنتباه جيدا لما يحدث ما حولنا و مراعاة من نحبهم و نهتم لآمرهم. 

الآولى: أم و إبنها

و تقول القصة أن الأم كانت تضاجع إبنها برضاها إلى أن وقع ذات يوم خلاف ما بين الطرفين على منزل لها بحيث أتجهت للشرطة لتشتكيه و تتهمه بمحاولة السطو علي منزلها و هناك اعترف الإبن أنهما كانا ينامان معا و يقيمان علاقة جنسية كاملة و بالبحث في مزيد من التفاصيل اتضح أن الأم تخلت عن إبنها و هو صغير و قد عاد إليها و هو في عمر 23 سنة.

الثانية: هو و ابنة اخيه

لا تزال آصداء فضيحة الممثل التركي الشهير "مراد باش اوغلو" نجم مسلسل "رائحة الفراولة" و ابنة اخيه "بورجو باش اوغلو"  اثناء إلتقاط صور لهما و هما يتبادلان القبل فوق يخت يمتلكه الممثل الشهير و رغم أنه في البداية أنكر الطرفين الأمر إلا أنه تم التحقق في نهاية المطاف انهما فعلا متورطان في الآمر.

الثالثة: أخ مع أخته المطلقة

في هاته القصة أيضا تورطت فيها أخت مطلقة مع أخيها الذي يكبرها بسنتين - عمره  25 سنة- و الراوية تقول أن الأخت بعدما عاشت تجربة زواج صعبة نتج عنها طفل، رجعت لبيت والديها و هناك سقطت في الفعل المحرم الذي بات يختلي بها كلما وجدا الفرصة ليعيشا كزوجين داخل بيت الزوجية بعد ما كان يمارس تجسس محارم كثيرا. 

رابعا: آب و إبنته

ربما تعتبر هاته الظاهرة واحدة من أكثر الأنواع إستفحالا فيما يخص زنا المحارم فقد كان الاب الذي يتجاوز الخمسين يتجرد من إنسانيته و يتجسس بمحارمه و يستغل خروج زوجته إلى العمل في الصباح الباكر فيختلي بإبنته ذات 18 سنة و يفرغ فيها مكبوتاته الجنسية و ظل يدوام على معاشرتها لثلاث سنوات قبل أن ينفضح أمره. 

خامسا: هي و عمها

هاته القصة مختلفة تماما عن سابقيها فما حدث هو أن العم ذو 30 سنة جاء إلى منزل أخيه الآكبر من أجل البحث عن عمل في المدينة التي يقطنها الآخير و كان لديه شابة تبلغ 18 سنة فأعجبت الأخيرة بشكل خفي بعمها ذو الجسم الرياضي فكان الإثنان يدخلان في مداعبات تطور الأمر بعدها ليصلا لعلاقة حميمية و جنسية بين الطرفين لم يتم اكتشافها إلا بعد آن وقع المحظور و حملت منه البنت و صارت فضيحة يتحدث عنها كل الناس

سادسا: هو و حماته

تبدو هاته القصة من الغرائب و النوادر و لكن ما وقع فيها هو أن قصة حب عنيفة نشآت بين شاب و فتاة صغيرين في السن فالشاب صاحب 23 سنة و الشابة ذات 20 سنة و تطورت العلاقة بسرعة كبيرة جعلهما يكتبان عقد نكاحهما و بسبب ظروف مؤقتة تم الاتفاق على أن يسكن الشابان عند أهل الفتاة فوقع ما لم يكن في الحسبان إذ آن الشاب الفارع الطول صار يتبادل نظرات الاعجاب مع حماته ذات الاربعين سنة و من هناك صار الطرفين يستغلان اي لحظة ليختليا ببعضهما البعض. 


اقرا أيضا:




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات