القائمة الرئيسية

الصفحات

ليلة الدخلة ما لك و ما عليك
ليلة الدخلة ما لك و ما عليك

ليلة الدخلة : ما لك و ما عليك

يسألنا الكثير َمن الشباب و القراء و القارئات - و لو على استحياء - عن تجربة ليلة الدخلة كيف يجب أن تكون و ماذا يحدث فيها و كيف نستطيع أن نتجاوزها بنجاح.
لذلك قررت أن أكتب ست فقرات أساسية أهديها للجميع ذكورا و إناثا لعلني أتمكن من مساعدتكم يا أصداقائي و إن أردت المزيد فهو كالتالي :

أولا : أنت من يقود
بعيدا عن إيماني المطلق و الكبير بالمساواة بين الجنسين إلا أنه و انطلاقا من عاداتنا الشرقية و العربية كان لزاما على الرجل أن يكون هو من يقود الأمور في تلك الليلة المنتظرة، لذلك يا صديقي و أقول لها بكل صراحة عليك أن تثق بنفسك و تتشجع و تكون مقداما و ثابتا و جريئا و تصرف بثقة بالنفس و حاول أن تخلق جوا من الود و الدعابة و المرح بعيدا عن التوتر و التشنج. 

ثانيا : ليلة عادية
صديقي العزيز أتمنى منك ألا تلقي بالا لكثرة القيل و القال عن ليلتكما الموعودة و ابتعد عن الاوهام و توكل على الله و أقبل على محبوبتك أمتعها و استمتع بها و معها و لا تلتفت إلى الخرافات و لا تضع نفسك تحت ضغط كأنما ستنفذ ضربة جزاء في نهاية كأس العالم و اعلم أنها ملكك و أنت ملكها و ستتشاركان الليالي الواحدة تلو الأخرى لذلك إن رأيت نفسك متعبا أو متوترا أو متشنجا فقط خذها في حضنك لثواني معدودة و سيذهب عنكما كل الخوف و الرهبة

ثالثا : تصرف بشكل طبيعي
صديقي العزير كما قلنا سابقا كل شيء سيمر على ما يرام لذلك يجب عليك أن تتصرف بشكل طبيعي في ليلة الحب بينكما و خذ الآمور بروية و هدوء فالامر أبسط مما تتخيل. 

رابعا : قد لا توفق تلك الليلة
أريدك يا عزيزي أن تعلم أن حجم الضغوط الملقاة على أي شاب تلك الليلة قد تنسف جبلا و هذا دون نسيان التعب الذي يكون في ذاك اليوم من كثرة التحضيرات و كذا الاهتمام الذي يناله مدعوك ممن تريدهم ان يشاركوك فرحتك في آبهى صورها كل هاته الامور مجتمعة قد تجعلك تصل لليلتكما منهك القوى و بالتالي سيكون التعب قد اخذ منك الكثير لذلك من الأفضل تأجيلها لليوم الموالي. 

خامسا : افعلها بدون ضغوط
ربما قد تبدو هذه الفقرة متناقضة مع سابقاتها و لكن دعني أقل لك طريقة بات يلجأ إليها الكثيرون في هاته الايام و هي انهم يستغلون الفترة ما بين كتابة عقد النكاح بشكل رسمي و بين موعد حفلة الزواج فيختلي بزوجته و التي هي من حقه شرعا في فندق ما يقضيان هناك ليلة أو ليلتين حيث يكونان في أتم راحتهما و يدخل عليها حبيب القلب بهدوء و سكينة بعيدا عن الضغوط و حينما تأتي ليلة العرس يغلقان عليهما الباب بشكل عادي. 

سادسا : تعارفا من قبل
لا شك انه أن ليلة الدخلة لم تعد مخيفة للاجيال الحالية بمقارنتها بالاجيال السابقة بفضل تطور علوم الاتصال و التواصل مما سهل الولوج للمعلومة و اضف لذلك أن جل شباب و شابات اليوم مروا بتجارب جنسية أكسبتهم الخبرة و النضج اللازم، لكن بما اننا في مجتمعات مازالت محاصرة بالتقاليد فلا شك فيه آن هنالك من يحتاجون للتوعية للثتقيف لذلك فمن المهم بالنسبة للزواجات التقليدية التعارف و التالف بفترة متوسطة قبل الزواج و بل حتي مناقشة بعض الامور الجنسية التي تجعلنا نكتشف شريكنا بشكل أكبر. 

ختاما كما العادة متتابعينا الكرام و نحن في نهاية المقالة أود أن أقول لكم أننا هنا لنتشارك تجاربنا فلا حياء في العلم و لا في الدين لذلك أصدقائي لا تبخلوا علي بأراءكم. 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات