القائمة الرئيسية

الصفحات

لماذا عليك الزواج من إمرأة مطلقة ؟

لماذا عليك الزواج من إمرأة مطلقة؟

لماذا عليك الزواج من إمرأة مطلقة؟
لماذا عليك الزواج من إمرأة مطلقة؟
أنا أعرف أنك الان تستغرب هذا العنوان و قد تدخله بدافع الفضول لتعرف المزيد و قد تظن يا صديقي أننا لا نهدف سوى الاثارة و ولكن تمهل قليلا و لا تتسرع في الحكم و تفضل بالبقاء معي لتقرأ ستة عناوين تجعلك تقبل على الزواج من مطلقة رغم أنه لم يسبق لك الزواج :

أولا : نبيك قدوتك
مما لا شك فيه أن سيرة سيد الخلق مليئة بالعبر و الدروس و واحدة منها هو زواج النبي الكريم من أمنا أم سلمى و التي كانت مطلقة أنذاك ليظهر لنا سيد الأخلاق أن الزواج من مطلقة أمر فيه من الخير الكثير  و أضف لهذا كله أنا أقولها لك بصراحة إن كنت مؤمنا حقا و تتبع دينك و لا تتبع أراء الناس و أهواءهم فآنا متأكد من أنك ستآخذ الأمر بكثير من اليسر.

ثانيا : أثبت أن لك شخصيتك
من المهم ألا تكون إمعة تتأثر بالقيل و القال و بكلام الناس و تكون لك شخصيتك المتفردة و المتميزة بعيدا عن الخضوع للاخرين و أهواءهم، فأنت ناضج بما فيه الكفاية لتحدد مصيرك بنفسك و تقوم باختياراتك الحرة و ما دمت مقتنعا بالماثلة امامك و ما دمت تحبها و تراها مناسبة لك فتوكل على الله يا صديقي.

ثالثا : المطلقة ليست معيوبة و لا ناقصة
أعرف أن عنوان الفقرة يبدو مستفزا خصوصا من متابعتنا من الجنس اللطيف و المطلقات منهن تحديدا و لكنني آقول أنني أنا أقف معكن و في صفكن و أقول لك عزيزي أن مجتمعاتنا الشرقية هي متخلفة بطبعها و في تخلفها تجمع كل المتناقضات، فينظرون للمرأة بصفة عامة نظرية دونية تحتاج للعلاج و للمرأة المطلقة بنظرة أكثر دونية فالمرأة هي دوما السبب، هي العورة و هي الفتنة و هي من آدوات الشيطان و هي المشكلة و قد خلقت فقط من أجل تهيئة الطعام نهارا و دمية للجنس ليلا. صديقي لا تكن متخلفا و لا تنساق وراء تقاليد بالية. 

رابعا : من فاتك ليلة فاتك بحيلة
بعيدا عن تربيتنا العوجاء و بعيدا عن غرور الرجل و عجرفته المصطنعة بدون سبب، فإن الحق أحق أن يتبع و المثل يقول من فاتك بليلة فاتك بحيلة لذلك لا عيب و لا ضير أن تتزوج إمرأة سبقتك بتجربتها في الحياة و بالعكس فستكون نعم النصوح لك و بل في الكثير من الأحيان ستجعلك تتآنى في قرارات قد تتسرع في إتخاذها. 

خامسا : عامل التجربة
كن متأكدا أن التجربة في أي ميدان أو مجال تسهل عليك و تختصر لك المسافات فما بالك بالخبرة في الحياة. فالمطلقة قادرة على إستيعابك و لديها خبرة في مواجهة المشاكل و بخبرتها تستطيع أن تحتويك و تعرف ما تحب و ما تكره بل و تكون قادرة على إبداء رأيها و توجيهك بالشكل المناسب بل حتى تكون لديها مرونة كبيرة في تجاوز المواقف الصعبة، فتجدها تعرف كيف تتعامل مع إخوتك و والديك رغم عيوبهم و بدلا من تستقدم فتاة في مقتبل العمر لازالت تتلمس الطريق بامكانك الزواج بإمرأة بقمة نضجها الحياتي تختصر عليك الكثير. 

سادسا : لا شيء أهم من سعادتك
عزيزي القارئ بإمكانك الاستغناء عن الفقرات السابقة بل حتى لا تحتاجها لأنه في أخر المطاف لا أقدم كل ما سبق لشخص حسم أمره و أغلق كل الآبواب أمام استخدام المنطق و العقل و اختار عقلية القطيع. كن مدركا أن العمر لحظة و الحياة ثواني معدودة لا تستحق أن تضيعها في إرضاء هؤلاء أو أولائك بل يجب عليك أن تعيشها بحب و سعادة و رضى فما دمت لم تعتد على أحد و لا أذيت أحدا فليس لأحد أن يساءلك في أي شيء، ضع سعادتك نصب عينيك. 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات