القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية على هوى أريناس الحلقة التاسعة

 

رواية على هوى أريناس

الحلقة التاسعة



و الذي لم يكن سوى حبيب زوجته... زاره في مكتبه فأعجبه المنظر هناك و صدق أن الرجل لديه من الإمكانيات ما يستخرج الكنوز و فعلا صدق ما رأته عيناه...اتفق الرجلان على موعد محدد موعد كانت تنتظره الزوجة بلهفة لا مثيل لها ...أخيرا ستكون هي و من فتنت به في منزل واحد و لا يفرق بينهما إلا سور واحد و بعدها يمكن لجسديهما أن يتلاحما....علامات الجدية التي تبدو دوما على محيا الفقيه الشاب تجعله مصدر ثقة للآخرين .


في تلك الليلة لبس الزوج أفضل ما عنده و أمر زوجته بإعداد عشاء مميز للضيف المميز فهي ليلة خاصة للجميع فمن زوجة تموت حبا تخفيه و لا تظهره إلى زوج بدا يتراءى له الغنى بين عينيه.... جلس الشاب معتدلا و فرح به الزوج أيما فرحة... آمر الزوج بالعائلة كلها أن تحضر للسلام على ضيف الأسرة فقبل الولدين و سلم على الأم التي لم يبقى لها سوى القليل لترتمي يبن أحضانه ....إثناء الأكل تبادل الطرفان الحديث و الفقيه لم يرفع عينيه باتجاه الزوجة مطلقا مما زاد إعجاب الزوج به بينما بقي الطفلان اللذان يغالبان النوم و النعاس يحملقان في وجه الرجل كأنما شاهداه في مكان أخر قبل اليوم بينما الزوجة لا تعيرهما أي اهتمام بقدر ما تخطف النظرات في وسيمها المحبوب...

 

مرت الليلة خاطفة سريعة اكتفى الفقيه فيها بجولة صغيرة في أرجاء المنزل الصغير ثم ركب سيارته و انطلق...لم يستطع الزوج إخفاء شعوره بالغبطة مما حدث و بات يبتسم ابتسامة عريضة كلها فرحة و أمل و قال :

 

-          هذا الفقيه مبارك و صادق و ستفتح أبواب الخير على يديه..

 

أما الزوجة فلم تتمالك نفسها لتلقي لحبيبها كلمات إطراء و غزل لرؤيته بعد مدة ليست بالقصيرة.

 

في اليوم الموالي حضر الفقيه مجددا حاملا مع إزارا ابيض و بخور و تسابيح كبيرة و ثلاث خواتم من ذهب بالإضافة إلى مادة أشبه بغبار اسود كأنما هي من أسمدة الأرض يطوف الرجل و معه الزوج أرجاء المنزل كله ببخار ذو رائحة كريهة بحثا عن الكنز الموعود... ثم ذهب على أن يعود مساء تلك الليلة ليحدد مكان الكنز ..عاد الفقيه ليلا و هو يلبس الأبيض بالكامل حاملا القران بين يديه و أدوات الحفر و بدا الحفر منء العاشرة ليلا ...بدا الزوج يحفر و الفقيه يتلو طلاسم عجيبة و غير مفهومة.

 

مضت أكثر من ساعتين من الحفر و بدا على الزوج التعب و رغم ذلك أصر الفقيه على أن يكمل لساعة أخرى استنزفت قوى الرجل كلها فما كان منه إلا أن دعاه للتوقف و قد أهلكه التعب من اجل العشاء و بعد دلك سيكمل الفقيه الحفر بنفسه..

 إقرأ أيضا :

الحلقة الثامنة


مقالة اليوم : ماذا عن الزواج من إمراة مشهورة؟

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات