القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تنتصرين في حرب الحب؟

تتسائلين الان كيف تنتصرين في حرب الحب التي إشتعلت بينكما؟ و كيف تجعليه يحس بالمرارة و الحرقة التي تحسين بها الان؟ و ما أقسى حرقة القلوب عندما تحب، و لكن عندما اختار طريق الحرب فما عليك سوى الدفاع عن نفسك و الوصول معه لآخر طريق الحرب غير منهزمة على الأقل و هي فرصة لمعرفة معدنه.

حرب الحب، في الحب الانتصار الوحيد هو، العلاقات، الحب، الزواج، دعاد الإنتصار
كيف تنتصرين في حرب الحب؟

إليك ست خطوات أساسية تجعلك تنتصرين عليه و تهزمينه في حرب الحب التي تخوضانها في هاته الايام:
تابعنا لكي يصلك الجديد كل يوم

أولا : لا يكسرك من يحبك

صحيح آن الحب ليس فقط علاقة رومانسية لا خلافات فيها و لا خصام فهذا تصور أفلاطوني لا يوجد إلا في المدينة الفاضلة لذلك من الطبيعي آن تكون هناك بعض الإختلافات في وجهات النظر مما قد يؤدي لنوع من القطيعة المؤقتة و تلك الصدامات تساعدكما في التعرف على بعضكما البعض بشكل أكثر قربا و يجعلكما تتعرفان على شخصيتكما بشكل أكبر و لكن في العلاقات حذاري من آن يكون حبك له وسيلة يضغط عليك عليك ففي النهاية من المفترض آنه لا يكسرك  و لا يوجعك من يحبك.
 تابعنا لكي يصلك الجديد كل يوم

ثانيا: دوما هادئة و مبتسمة

قد يكون حبيبك معك في نفس موقع العمل أو تدرسان في نفس المكان أو تشتركان في مكان تلتقيان فيه بصفة دورية و مستمرة و بعد ما عشتما فترة الرومانسية الآولى و جاء الدور على الحرب فاعلمي آنه يراقبك و يتجسس عليك فهو يريد رؤية حجم تأثيره عليك لذلك لا تمنحي له الفرصة رؤيتك منكسرة أو حزينة بل يجب عليك آن تحافظي على هدوءك و إبتسامتك فكلما بانت عليك ملامح الضيق و التعب كلما زادت ثقته في نفسه و زاد تعنته و كلما زاد صمتك زاد كلامه و كلما إنسحبت من أمامه زاد معاندة لك.

ثالثا: كآنه غير موجود

دعنا نتفق على آنه في الحب يكون الإنتصار الوحيد هو إستمراركما معا حتى تصلا لتتويجه و هو الزواج و لكن في الصراعات قواعد الحرب النفسية تقول أنه يجب عليك دوما تجاهل خصومك فعدم إكثراتك له و تحاشي النظر إليه آو السلام عليه كلها تكتيكات تجعلك تحصرينه في ركن الزواية فتجنبك له يزعجه كثيرا و يقض مضجعه و مهما آظهر امامك هو الآخر من لا مبالاة فآعلمي أنه فقط يمثل و يدعي و آنك بكل تأكيد تلعبين على الوتر الحساس. 

رابعا: لا تقعي في المصيدة

من الحيل التي قد يلجأ إليها هي آن يرسل لك صديقا مشتركا لكما أو صديقة مشتركة بحيث قد تتعمد هاته الآخيرة ذكر إسمه لك أو التحدث عنه بشكل تجرك أنت للتكلم بشآَنه و قد تسألك سؤالا مباشرا عن المشكل بينكما و لذلك فلا تتحدثي عنه بشكل يبدو عليك التأثير و لا تظهري نوعا من الحقد و لا الإشتياق و لا العداء بل ضعي نفسك في منطقة رمادية و محايدة بحيث لا يستطيع الجالس آمامك الوصول لهدفه الذي جاء من أجله. 

خامسا: لا تشاركي مشاعرك

لاشك أن كما للحظات الحب حلاوتها التي ينسى الإنسان من أجلها كل الصعوبات و في نفس الوقت لا ننكر أن الفراق و الهجران و عدم وجود من نحب بجنبنا هو وجع حقيقي و مرحلة يجب عيشها و تجاوزها بنجاح لذلك كوني إمرأة قوية لا تستسلمي لمشاعر الحزن التي تتملك هاته اللحظة بل يجب عليك أن تقاتلي لآخر نفس و تظهري قوتك أما مشاركتك لمشاعرك على مواقع التواصل الإجتماعي  كفيسبوك و انستغرام هو بمثابة خطأ كبير تجعلين الأخر يستمد من ذلك مشاعر قوته على حساب لحظات ضعفك و انكسارك. 

سادسا: قرار أخير

الهدف من كل سبق هو آن لا تجعلي نفسك لقمة صائغة و لا حتى الجلوس منهزمة ترددين دعاء الإنتصار بل يجب أن يدرك أن كرامتك قبل حبك و في النهاية عندما تأتي فرصة مناسبة و تجلسان للحوار سيكون محتاطا بشكل جيد من كلماته و تصرفاته و لقطاته و هاته الحرب هي من يثبت تشبته بك آما لو لم يستجب فاعلمي أن الامور ستبقى دوما معه صعبة و لك القرار فإما الاستمرار أو تغيير الوجهة. 

كلمات مفتاحية : حرب الحب، الزواج، الحب، في الحب يكون الإنتصار الوحيد هو، العلاقات، دعاء الإنتصار

اقرا المزيد :


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات