القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية على هوى أريناس : الحلقة الثالثة

رواية على هوى أريناس

الحلقة الثالثة :

رواية على هوى أريناس : الحلقة الثالثة

القارورة ذات الماء البنفسج و التي بات يتغير لونها كل يوم أما القارورة الأخرى فتضع فيه كل يوم زغبات من شعر ابنها .لم تعد "أريناس" طبيعية و باتت كمن ينقصه شيء تنتابها مشاعر متناقضة و متفاوتة و كل هذا بأسلوب خفي يصعب إدراكه من الآخرين في بعض الأحيان تنتابها نشوة غريبة كمراهقة ستلتقي مع فارس أحلامها لأول مرة و في أحيان أخرى كآبة غريبة لا تطاق و مع كل هذه المشاعر هي لا تكل و لا تمل من الحركة في المنزل و جاء اليوم الموعود فاستيقظت بنشاط عجيب و غريب و غير مألوف عن أيام ماضية.
لأول مرة ستقف أمام المراة بشكل مطول و لأول مرة ستبدأ تلاحظ جسمها بكل التفاصيل و ستحملق في وجهها طويلا .هي لم تفعل دلك من قبل أخرجت من إحدى الأدراج الموجودة في غرفة نومها بعض أدوات التجميل بدت كعروس تريد أن تبهر عريسها أخذت دشا ساخنا و بدأت في مرحلة إصلاح ما أفسده الدهر فتحت دولاب ملابسها فوجدته مليئا بالعبايات و الجلابيب و الملاحف المختلفة فأخذت إحدى اقصر جلابيبها و أضيقهن في منطقة الحوض لقد حان الوقت لتبرز تضاريس جسدها.
بقيت لأكثر من ثلاث ساعات تضع الماكياج و تتأنق إلى أن وقت الخروج من المنزل ما إن فتحت الباب حتى جاءتها أزمة خوف شديدة غير مفهومة فرجعت بسرعة لغرفتها و مسحت الماكياج و خلعت تلك الجلابة ذات الخصر الضيق و لبست عباية واسعة سوداء و مضت في طريقها.

كالعادة تقريبا المكتب عند التركي مليء بالنساء فجلست كالمعتاد تنتظر دورها دون أي رغبة في الحديث آو لفت الأنظار طوال الأسبوع الماضي تتقطست عن الفقيه الشاب طويلا فوجدت نسبا كبيرة من الغزل بين المجموعات المغلقة للنساء الفتيات منهن و المتزوجات و انتابها إحباط و عتاب لقدومها لان شابا وسيما مثله لن يفكر في امرأة مثلها خصوصا مع هذا العدد الهائل من الجميلات اللواتي ينتظرنه اكتشفت أن الكثيرات منهن لا يعانين من أي شيء بل فقط يأتين من إعجابهن به بل أكثر من ذلك انتشرت شائعات في الفيسبوك بأن الفقيه زير نساء و خصوصا المتزوجات منهن و لكن رغم كل ذاك بقيت تنتظر دورها إلى نادتها المساعدة الخاصة به دخلت فوجدته مثل المرة الماضية يرتدي جلبابا أنيقا و ابيض و ابتسامة صغيرة لا تفارق محياه مع تقاسيم وجهه التي تميل إلى الجدية بشكل كبير مما يزيده هيبة و وسامة عيناه المفعمتان بالثقة تجعل شخصيته أكثر جاذبية دون الحديث عن عينيه العسليتين و جسمه المشدود و الذي يظهر بما لا يدع الشك أن الرجل رياضي ...قبل جبين "أدم" و مد يده للسلام عليها هاته المرة بدأت تحاول جاهدة للتعرف على قسمات وجهه أكثر فأكثر...


إقرأ المزيد :

الحلقة الأولى

الحلقة الثانية

 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات