القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية على هوى أريناس الحلقة الثانية عشر

 رواية على هوى أريناس


الحلقة الثانية عشر

رواية على هوى أريناس الحلقة الثانية عشر
رواية على هوى أريناس الحلقة الثانية عشر


 و هذا بالضبط ما كان ينتظره الزوج بفارغ الصبر لان شكوكه كلها تسير في نفس الاتجاه مما يزيده يقينا ...بقي الفقيه مكملا للحفر ساعة كاملة و بقي الاثنان -أي الزوج و الزوجة-  يدعيان النوم إلى أن وصلت الثانية صباحا حيث دخل الفقيه للغرفة التي تنام فيها الزوجة و الأولاد و وجدها بانتظاره على أحر من الجمر و بدا مسلسل طويل من القبلات في جسمها و في كل مكان بحنية تفقدها صوابها كلما زاد التقبيل زاد هيجانها خلعا كل الملابس و باتت المتعة على أشدها كل واحد يستمتع بجسد الثاني أو بالأحرى هو يستمتع بجسدها و هي تستمتع باستمتاعه....


قام الزوج من مكانه بهدوء و اتجه لمكان الحفر فلم يجده هناك ....فأخذ فأس الحفر بكلتا يديه و اتجه نحو غرفة أبناءه حيث وجد الزوجة عارية تماما و هي شبه فاقدة للوعي من شدة الاستثارة ....ببنما الفقيه يضع رأسه وسط فخدها في برهة قصيرة... ما إن دخل الزوج حتى وضع الفأس في رأس الفقيه في جريمة قتل مروعة و تحول الفقيه إلى بحر من الدماء أمام أنظار الزوجة  التي صعقت بالضربة و صرخت بأعلى صوت أيقظت ابنيها و هي عارية و بالكاد التقطت لحافا صغيرا قربها تغطي به جسدها.... بات الزوج يصرخ فيها و يسب و يشتم بأقذر المصطلحات الدارجة و يتهمها بالعهر و الخيانة و يتوعدها الموت و هو يجرجر جثة القتيل نحو الحفرة التي حفرها الأخير...

 بات الزوج مجنونا يصرخ بدون قول جملة ذات معنى تفاجأ بكل تلك الدماء و تفاجأ لنفسه لارتكابه جريمة قتل في رمشه عين وقع ما وقع و هو يقاتل لإخفاء معالم الجريمة و أثارها .....صار يحفر بكل جهد لدفن الجثة أحس انه تسرع كثيرا في ما فعل و بات حائرا و تحول غضبه إلى حيرة يائس فما لبث أن رماه في الحفرة و ادخل الزوجة و الطفلين للغرفة و أغلق عليهم بأحكام..

 

 و بات هو يمشي جيئة و ذهابا و هو في حيرة كبيرة من أمره صحيح انه لديه قسوة بما فيه الكفاية ليقتل إنسانا لكن ليس بهذه الطريقة أو حتى بهذا التسرع الكبير... لم ينم احد طيلة تلك الليلة المشئومة  لا زوجته التي حبسها في الغرفة و لا هو الذي بقت قرب مكان دفن حثته و أن كان قد هدأ روعه أخيرا.... لقد اقنع نفسه بان ما فعله دفاع عن شرفه و أن الأخر استحق الموت جراء فعلته..


بعينين مثقلتين بالنوم و جسد بقوى خائرة حمل الفأس ليحفر من جديد ببنما الزوجة لم تعد تحرك ساكنا من وراء الباب وحده بكاء الأطفال يعمر المكان حفر قليلا قم توقف فلم يستطع و دمعت عيناه لأول مرة في حياته يقف في مثل هذا الضعف و رمى الفأس و فتح باب الغرفة و وجد زوجته ذات شكل بشع و أطفالها حولها و ما إن رأته حتى أجحظت عيناها فزعا...

 

الحلقة الحادية عشر

إقرأ المزيد :

تجاهل الحب و العشق

ماذا عن الزواج من إمرأة مشهورة؟

أسرار الزوجة المغربية

لماذا تلتف الفتيات حول رجل متزوج؟

خمسة أسرار لا تخبري بها أي صديقة

أشياء في الحب لا تطلب

قصة حب من قصص الحب المستحيل

حياة زوجية منتهية

الحب و رسالة الحب

دقات القلب أهم رموز الحب

خليجيات الانستغرام قصة حب و نجاح

مسلسل الحب الأول

تستحقان تهنئة زواج ناجح

تجنب قصة حب في العمل

قصة حب مع رجل سمين

أكثر من لاعب كرة قدم تزوج من هوليود

أفضل مسلسلات العشق

سافري وحيدة 

قبل الزواج من فاشنيستا

لماذا توقفتما عن ممارسة الجنس؟

كيف تنتصرين في حرب الحب؟

قصص محارم

سبع نصائح قبل الزواج

تريد منك أكثر من كلام حب

أحدث قصص الخيانة الزوجية

أسلحة المرأة: الرقص و المشي و اللعق

عيشا الصداقة في قصة حب

أغرب القبلات الخاطفة

ست قصص محارم تهز العرش

كيف تتعايشين مع حماتك التي تكرهك؟

كيف تفترقان بتحضر؟

ماذا عن الزواج عن الرجل بعد الخمسين؟


إنضموا لصفحتنا : من هنا

أنضموا لقناتنا : من هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات