القائمة الرئيسية

الصفحات


قد تبدو فكرة الحديث عن الطلاق السعيد صعبة التقبل و الإستساغة لدى الكثيرين و لكن العصر الحالي المتسم بالسرعة في كل شيء و معدلات الطلاق التي صرنا نشاهدها كل يوم تجعلنا نقتنع أن فكرة الطلاق في حد ذاتها لم تعد أمرا مرفوضا لدى المجتمع خصوصا و أنه صار هنالك مبدأ جديد يقول إن لم تنجحا في زواجكما فعلى الأقل إنجحا في طلاقكما و لإنجاحه عزيزي القارئ إليك أهم النقاط التي يجب عليك مراعاتها :

تابعنا لكي يصلك الجديد كل يوم

الطلاق, الحب, العشق, الرومانسية, كلام الحب, الزواج, صداقة, حياة زوجية, دقات القلب, الحب و العشق, صديقة, قصة الحب
ماذا عن الطلاق السعيد؟

تابعنا لكي يصلك الجديد كل يوم

الاعتراف بالفشل

بكل تأكيد أنتما لم تبدا قصة حب كالتي عشتماها من أجل الطلاق بسرعة بعد أن بنيتما أحلاما كبيرا على هذا الزواج و لكن قدر الله و ما شاء فعل و في النهاية فشلت التجربة بشكل واضح لكما معا و لم تستطيعا إنجاحه بالشكل المطلوب لذلك يجب آن تقرا أنكما فشلتما حقيقة في الأمر و ليس تبادل اللوم و العتاب بينكما و هذا الإعتراف هو أمر في صالحكما و سيزرع بينكما هدوءا جيدا يمكنما للوصول إلى طلاق سعيد و في نفس الوقت يكون ذاك الشكل الودي تكريما لعمر قضيتماه معا تبادلتما فيه الكثير من كلام الحب الذي لا ينسى.

تعرف على أشهر شهداء الحب

الاتفاق المنصف

بعد الإعتراف بفشل التجربة و توقف العتاب و المكايدة و الأفعال الصبيانية بينكما لابد من الجلوس مجددا لطاولة واحدة و وضع كل النقاط و الحروف أمامكما لمناقشة كل التفاصيل الصغيرة و الكبيرة حتى تتمكنا معا من الوصول إلى إتفاق منصف يرضي الطرفين و بالتأكيد الوصول إليه يستوجب حتما تنازلات من الزوجين معا مع حفظ ماء الوجه. 

ما الذي يوجعنا في الحب؟

عدم تدخل أطراف أخرى

لا شك أنه يتوجب عليكما حتما الحرص على إنهاء الأمور بسرعة كبيرة فذلك أفضل للجميع و لحظات العشق التي مررتما بها تستحق منكما الحفاظ عليها و لذلك الإعتماد على أطراف أخرى لن يكون في مصلحتكما بل حتى الإعتماد على المحامي هو أمر يسبب في تعقيد القضية فكلما قل المتدخلون صارت الأمور في الإتجاه السليم آما تدخل صديق له أو صديقة لها أو العائلتين فلا يسبب سوى في إفساد الأمر ففي النهاية كل عائلة تدعم إبنها أو إبنتها ظالما أو مظلوما و الوصول إلى طلاق سعيد بعد ذلك الزواج الفاشل يجعلكما تكتسبان إحترام بعضكما البعض. 

رواية على هوى أريناس الحلقة العاشرة

الحوار

ما أصعب الحوار في خضم صراعات الحب و العشق و الفراق و دقات القلب المجروح يجعل من الصعب على من عاشا الحب و رسما أولى خطواته في آن يجلسا مجددا للحوار من أجل الطلاق و لكن هذا الواقع الحي الذي يجب التعامل معه و القبول به و هذا الحوار كفيل بإيقاف مرحلة الإستنزاف المادي و المعنوي التي دخلتما إليها. 

تجاهل الحب و العشق

الاقتناع بنهاية العلاقة

مادام أحد الطرفين غير مقتنع بإنهاء العلاقة و مازال مؤمنا بأن نهاية قصة الحب التي إبتدأت لم تحن بعد و لازالت قادرة على الإستمرار فلا يمكن بآي حال من الأحوال أن تتحدثا عن الطلاق و أنتما وقتها لا شك في مرحلة تتسم بالحرج فالطرفين معا يجب الإقتناع بأنها هي نهاية الحب بينكما و كل لحظات الرومانسية التي خلت. 

ماذا عن الزواج من إمرأة مشهورة؟

التوقف عن اللوم

نهاية أي حياة زوجية تجعل من الصعب الحديث عن طلاق سعيد مادامتما لم تتمكنا من تجاوز الصدمة و الصراع و التوقف عن لوم بعضكما البعض و الإقتناع بأن الطلاق في مصيره و قدره مثل الزواج تماما هو مكتوب في سابع سماء من طرف مدبر حكيم و على الطرفين إستخلاص العبر منه و الدروس و سيكون من الجميل إنهاء العلاقة بطريقة ودية و لما لا تحويلها إلى صداقة حقيقية مع مرور الزمان. 

تابعنا لكي يصلك الجديد كل يوم

كلمات مفتاحية :

الطلاق, الحب, العشق, الرومانسية, كلام الحب, الزواج, صداقة, حياة زوجية, دقات القلب, الحب و العشق, صديقة, قصة الحب

إقرأ المزيد :

أسرار الزوجة المغربية

لماذا تلتف الفتيات حول رجل متزوج؟

خمسة أسرار لا تخبري بها أي صديقة

أشياء في الحب لا تطلب

قصة حب من قصص الحب المستحيل

حياة زوجية منتهية

الحب و رسالة الحب

دقات القلب أهم رموز الحب

خليجيات الانستغرام قصة حب و نجاح

مسلسل الحب الأول

تستحقان تهنئة زواج ناجح

تجنب قصة حب في العمل

قصة حب مع رجل سمين

أكثر من لاعب كرة قدم تزوج من هوليود

أفضل مسلسلات العشق

سافري وحيدة 

قبل الزواج من فاشنيستا

لماذا توقفتما عن ممارسة الجنس؟


إنضموا لصفحتنا : من هنا

أنضموا لقناتنا : من هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات