القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة حب محرمة -الجزء الثاني-

رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق
قصة حب محرمة -الجزء الثاني-


 في المطبخ

بمجرد سماعها لصوت عمها الصغير الشاب يخطو نحو خطواته نحو المطبخ لم تتأخر كثيرا و جاءت و هي تمشي بقدمين حافتين و تدعي أنها تغالب النوم و لكنه تقريبا فهم الأمر كله و بقدر ما لم يكن يهتم بها كإمرأة و كان يدرك إعجابها الشديد إلا أنه عده حركات مراهقين لن تتجاوز فيه الحدود المعروفة سلما لحرمة العلاقة بينهما و لكنها تواجدها بذاك الشكل أمامه و في وقت متأخر من الليل و بذاك الشكل المثير جعله فعلا يشتهيها و لكنه أصر على مقاومة نفسه فيما هي فتحت الثلاجة و وقفت بطريقة أشبه بكيم كارداشيان و لكنه حاول تجاهل الأمر و رغم الإبتسامة المتبادلة بين الطرفين إلا أنها لم تكن تقوم بأي شيء في الثلاجة بل هي فقط كمن تقول له لقد قمت بخطوتي فالان دورك، فيما هو يحاول الرفض و فضل الإنسحاب لغرفته فخرجت غاضبة من المطبخ بإتجاه غرفتها التي لم تكن مسدودة بالكامل و بعدها بلحظات إذا به يقف عند بابها و يشير لها بأن تتبعه و هي تظهر سخطها في حين أنها تكاد تموت فرحا و أمسك بيدها و هي تقول لها و الضحكة لا تفارف عينيها و بدلع ماذا تريد؟ في حين أنه أحضرها حتى وقفت بقرب مكان نومه و قال لها جربي أن تنامي على هذا المكان لأنه المني في ظهري و أما هي فبكل براءة إمتدت فوقه و انكمشت الكسوة و ظهر فخذيها كاملين و هي تحاول تغطيتهما بيدها و سرعان ما تمدد من فوقها و قائلا لها وهو مبتسم أظن أنه هكذا لن أحس بالألم أبدا و بات يداعب أنفها بأنفه و عضوه إنتصب بقوة و أتتها نشوة عظيمة و هي تحس به بين فخذيها و كم كانت و تحبه و تتمناه و تشتاق إليه.


مستسلمة تماما

داعبها حتى أفقدها السيطرة على نفسها و حتى قامت بنزع ملابسها بالكامل فهو لم يتوقف عن الآحضان و التقبيل و المداعبة و الملامسة بكل أنواعها و لم يترك في جسدها مكانا إلا و أشعل فيه نار الحب و طمعه، فقد فعل كل شيئ فلاعب ثدييها حتى أصبح رؤسهما منتصبين كالصاروخ و منفوختين و مر على شفتيها مرارا و تكرارا و عضهما مرات و مرات و أما عضوه فيقوم بما يلزم من مداعبة الفخذين و البظر حتى نزعت كل قطعة لباس عنها فسخونتها لم تعد تسمح بوجود أي قماش و المطلوب هو جسد رجل يطفيء اللهيب و يعيد العقل لمكانه، فتهمس بأذنه تترجاه أن يدخله متناسية آنها لازالت بكرا فهي لم تعد تهتم و بل تترجاه أرجوك حبي أدخله، فيما هو يشير برأسه رافضا و بل و هي في قمة الرغبة يطلب منها التوقف لأن الأمر خطر و عليها إرتداء ملابسها فيما هي تكاد تصاب بالجنون و تحت ضغطه و إصراره خرجت و هي تكاد تبكي حبا وعشقا. 

الجزء الأول

أدخل لصفحتنا و أجب عن سؤال اليوم :  من هنا

 الجزء الأول الكامل على شكل PDF

كلمات مفتاحية :

رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق


فضلا و ليس أمر إدعموني :    من هنا

إقرأ المزيد :

رواية الجسد المحرم الحلقة الأربعون

كيف تواجهين تنمر الرجل؟

هذا رجل كذاب

أشياء يحرمك منها الزواج

عن حب يجذبك لهذا الرجل

هيثم و وئام و عثمان

سمات قصص الحب المعاصرة

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

حركات جريئة يحبها الزوج

لماذا المرأة أقوى من الرجل؟

تصرفات لا تحبها زوجتي

رجل يقول سامحيني و أعتذر

أشهر روايات الحب العربية و العالمية

مفاتيح إثارة الزوجة لأقصى درجة

أنواع الزوجات

قصة حب ما بين ثنائي منسجم

أخطاء شائعة تؤدي لزنا محارم

قصة حب مع رجل بليد

اعرف زوجتك او زوجك من شخصيات الإنمي

ماذا تنتظرين من الرجل المتسلط؟

الأسرار في صفات إمرأة لعوب

الحب في الأربعينات هو الأفضل

صناعة الحب و تجارته

خمسة أوهام و أكاذيب عن الحب

ستة أماكن لعيش الحب بشكل مثير

الأسرار في قصة الحب مع رجل الأعمال

أخطاء المرأة العاملة

عن الحب مع الرجل المهذب

خمسة رجال إحذر من صداقتهم

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات