القائمة الرئيسية

الصفحات

هيثم و وئام و عثمان -الجزء الأول-

 الجزء الأول


قصص الخيانة, الخيانة الزوجية, رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق
 هيثم و وئام و عثمان -الجزء الأول-


هيثم

بعد سنة في موقع عمله الجديد كموظف بسيط  تمكن هيثم من نيل رضا مسؤوليه كلهم و قد نال إعجاب عثمان مديره المباشر في الوكالة التي يشتغل بها و مع الإشادة التي كان ينالها و النجاح المستمر الذي يبصم عليه لم تتوقف أمه من الإلحاح عليه بالزواج حتى يكمل نصف دينه كما تقول و بعد إلحاحها قبل الفكرة على مضض و لم تمهله الوقت حتى سارعت به إلى بيت أختها و خطبت له إبنتها الكبرى وئام.
لم يكن هيثم زير نساء ولم يكن يفقه في عالم الحب شيئا فتركيزه طوال دراسته للحصول على المراكز الأولى و بحثه بعدها عن شغل، جعله لم يعش أي قصة حب قبل ذلك.
لم يقم هيثم حفلة زواج كبيرة فالتكاليف غالية و كلما جمعه بالكاد إستطاع به أن يصلح أجزاء متهالكة من البيت المتواضع الذي تركه له والده و لذلك كانت الدعوات بسيطة جدا و كان عثمان حاضرا ليشارك مساعده الأول فرحته.
يقضي هيثم ساعات طويلة في العمل و رغم أن قانون العمل كان ينص على العمل ثمانية ساعات فقط في اليوم كحد أقصى إلا أنه كان يقضي في المكتب من الثامنة صباحا حتى التاسعة مساءا، فرغبته الزائدة في النجاح أوصلته إلى أن صار يقوم بأعمال مديره نيابة عنه ناهيك عن إرسال عثمان له ليقضي له أغراضه الشخصية، فمن جلب أطفال المدير من المدرسة إلى أخذ حرم المدير إلى الحمام و مع العمل المكتبية. 

وئام

لم تتوقع وئام التي لطالما حلمت بالزواج بأن ينتهي بها المطاف مسجونة مع خالتها تتشاجران كل يوم، فقد جاءت إلى ذلك الزواج بدافع إنجاحه خصوصا و أنها لطالما حلمت بمثل تلك اللحظات لكن إنشغال هيثم الدائم عنها نغص فرحتها كثيرا و اغاضها أحيانا و أحزنها أحيانا أخرى ،لتصل لمرحلة بدأت تشكو له حالتهما و تتأفف من وضعهما بينما هو يفضل البقاء صامتا و انفجرت ثلة من المشاكل على هيثم و بات الخلاف بين أمه و زوجته مبالغا فيه و سمع لدى العائلة كلها و لم يعد يحتمل ما يحدث لدرجة لاحظ عثمان قلقه و عصبيته فلما سأله عن الأمر حكى له كل شيء و لم يجد عثمان من نصيحة يسديها له سواء بإكتراء منزل قرب مقر عمله، فمنها يبعضهما عن بعضهما البعض و منها يتمكن من تناول غذاءه في منزله رفقة زوجته التي لطالما كانت تشكو غيابه الدائم.
نجحت وئام في التخلص من حماتها و الإستقلال عنها و رغم أن والدة هيثم كانت تدرك أنه حل بطعم الخسارة إلا أنها وصلت لقناعة مفادها انه لا يمكن أن تجتمع مع زوجة إبنها في مكان واحد و قد وجدت أن تلك الخلافات أثرت كثيرا على علاقتها مع اختها و بقية أفراد العائلة و لذلك وجدت نفسها مكرهة لمباركته على الخطوة التي قام بها.

إرتاح هيثم كثيرا بعد الخروج من بين والدته فحتى زوجته صارت أكثر هدؤءا من ذي قبل و بل بات يتغذى بكل أريحية في المنزل و قد بات يتمكن من خطف ساعة او ساعتين ليراها كل يوم و إن كانت وثيرة العمل لم تنقص في شيء و في أغلب الأحيان كان يخفي عن زوجته المهمات الشخصية التي يقوم بها من أجل راحة المدير و بقي الشيء الوحيد الذي يغضبها من هيثم هو عدم منحها الحب  و العشق و الغرام الذي تبحث عنه كل زوجة فوق فراشها و في هذا الجانب اهمل هيثم كثيرا رغم تلميحاتها في ما هو لا يمل من الحديث عن العمل.

اللقاء الأول

مضى شهران على إقامة هيثم في المسكن الجديد و القريب جدا من مقر عمله و لم يزره عثمان، حتى كان الموعد ذات جمعة حينما أصر هيثم الذي يتقرب لعثمان بكل الطرق على أن يتغدى عنده بالكسكس خصوصا و أن زوجة عثمان لا تعده في المنزل في حين تعتبر وئام طباخة ماهرة بشهادة حماتها، أما وئام فهي سعيدة بقدومه فلآول مرة ستسعرض مهارتها في الطبخ امام رجل اخر غير زوجها كما أن حديث هيثم المستمر عن كونه طريقه نحو الترقية في العمل جعلها ترغب في مساعدة زوجها لينال رضى مديره. 
عندما دخل عثمان مدير زوجها إلى المنزل وجدت نفسها أمام رجل طويل و ناضج في السن ببنية جسدية قوية و تبدو عليه علامات ممارسة الرياضة و قد قارنته بهيثم الذي يبدو أشبه بكهل مع ظهره المقوس و بنيته الجسدية الهزيلة و سقوط الشعر جعله كل ذلك يبدو أكبر سنا من مديره و أما عثمان فوجد أمامه إمرأة متوسطة الطول و ذات عينين كبيرتين كما أن جسمهما مكتنز و صدرها واقف و مجموع.

أعجب عثمان بزوجة هيثم خصوصا و انه كان جالسا في الصالون في زواية مقابلة للمطبخ مما سهل عليه رؤيتها مرارا و تكرارا، في حين هي كانت تتعمد الظهور له ما بين الفينة و الأخرى ، أما هيثم فلا يتوقف عن الحديث عن باقي الزملاء في الشركة و القصص التي تتسرب من مختلف باقي الوكالات الأخرى، و بينما هو منهمك في الحوار إذا بزوجته تناديه فيذهب مهرولا نحوها في المطبخ لتلومه على عدم إحضاره للحليب لكونه يوضع برفقة الكسكس و سرعان ما خرج بإتجاه محل البقالة لإحضاره في حين هي كانت تضع بقية التجهيزات من وضع المعالق و مغرفة الكسكس و غيرها فوق مائدة الأكل في الصالون الذي ظل عثمان ممدا فيه بينما يخطف نطراته نحو فتحة ثدييها في كل مرة تقوم بوضع شيء جديد فوق المائدة.

تناول عثمان الغذاء و هو شارد ذهنه بوئام و قد أعجبته و تخيلها للحظات معه فوق فراش واحد،
مع مرور الأيام تقرب عثمان من هيثم أكثر فأكثر و بات يتغذى عنده كل جمعة، إلى ان إقترح عليه أن تعد لهما وئام الغذاء كل يوم مقابل أجر مادي محترم عن كل وجبة وهو أمر فرح له هيثم كثيرا.
في كل يوم كان هيثم يحضر وجبة الغذاء لعثمان فيما الاخير لازال يفكر بطريقة يتقرب إليها آكثر فما كان منه إلا آن جاءته الفرصة حينما وضعت له الإدارة مهمة عمل عبارة  عن سفر إلى مدينة آخرى بعيدة من اجل إجتماعات مع الإدارة العليا بخصوص المؤشرات العامة لوكالاتها.
في حين أن وئام لم يفتها المخطط, و في اليوم الموالي إتصل عثمان بموظفه هيثم ليحضر غذاءه من المنزل إن حضرته وئام فما كان من الآخير أن أخبرها أنه قد حضرته و تنتظره ليأتي لأخذه.
عندما أخبرها زوجها بأن عثمان قادم آسرعت بإتجاه دولابها و لبست فستانا قصيرا حد الركبتين و مفتوحا من جهة الصدر و وضعت أفضل عطورها و بقيت منتظرة طرق الباب الذي لم يتأخر كثيرا، فقد جاء عثمان محملا بهدية صغيرة و دخل المنزل و أغلب الباب و أما هي فبمجرد وقوفه آمامه أحست بحياء شديد من لبسها و لربما جاءها بعض الندم و لكنه لم يمهلها طويلا حتى أمسك بكلتا وجنتيها و طبع قبلة فوق ثغرها و حملها بذراعيه يمشي بهدؤء نحو غرفتها و هناك وضعها على السرير و خلع القميص الذي يلبسه لتجد نفسها أمام رجل بعضلات مفتولة و بجسم رياضي يغري أي فتاة بينما هو سرعان ما ارتمى بجانهبا و لفها نحوه  و بديا متقابلان وجها لوجه بشكل جانبي و يمرر يديه على شعرها بينما هي لا تقد على النظر في عينيه  و بالكاد تكتفي بالتمتع بالنظر في صدره المسطر بالعضلات.....يتبع

الجزء الثاني قريبا 

أدخل لصفحتنا و أجب عن سؤال اليوم :  من هنا

 الجزء الأول الكامل على شكل PDF

كلمات مفتاحية :

رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق


فضلا و ليس أمر إدعموني :    من هنا

إنضموا لصفحتنا : من هنا

أنضموا لقناتنا : من هنا

انضموا لتويتر : من هنا


إقرأ المزيد :

رواية الجسد المحرم الحلقة الخامسة و الثلاثون

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

حركات جريئة يحبها الزوج

لماذا المرأة أقوى من الرجل؟

تصرفات لا تحبها زوجتي

رجل يقول سامحيني و أعتذر

أشهر روايات الحب العربية و العالمية

مفاتيح إثارة الزوجة لأقصى درجة

أنواع الزوجات

قصة حب ما بين ثنائي منسجم

أخطاء شائعة تؤدي لزنا محارم

قصة حب مع رجل بليد

اعرف زوجتك او زوجك من شخصيات الإنمي

ماذا تنتظرين من الرجل المتسلط؟

الأسرار في صفات إمرأة لعوب

الحب في الأربعينات هو الأفضل

صناعة الحب و تجارته

خمسة أوهام و أكاذيب عن الحب

ستة أماكن لعيش الحب بشكل مثير

الأسرار في قصة الحب مع رجل الأعمال

أخطاء المرأة العاملة

عن الحب مع الرجل المهذب

خمسة رجال إحذر من صداقتهم


قصة حب محرمة

أسرار تحول الصداقة إلى قصة حب

ماذا عن الحب في بحر؟

لماذا يهرب منك الرجال؟



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات