القائمة الرئيسية

الصفحات

الطريقة السحرية للإستمتاع بالجنس الفموي

يعتبر الجنس الفموي أكثر شيئ يطلبه الرجل من المرأة في فراشهما و لكن المرأة لا في الغالب لا تحب الجنس الفموي فهي أصلا تريد من العاطافة في أي قصة حب أما الرجل فمتعته و إثارته فهي في الجنس و لكن ما اهم المعلومات التي يجب معرفتها حول الجنس الفموي و ما دور الرجل و المرأة في أن يمتع كل منهما الأخر.

الجنس الفموي, القضيب, الإنتصاب, الحب و المال, قصة حب, الحب, العشق, كلام الحب, الرومانسية, الطلاق, الزواج, محارم, دقات القلب, حياة زوجية, المرأة, رجل, الرجل
الطريقة السحرية للإستمتاع بالجنس الفموي


الجنس الفموي ليس مفروضا

صحيح آنه يحق لأي رجل الطلب من الزوجة التي يحبها  أي طريقة جنسية يشتهيها بعيدا عن المحرم شرعا و لكن تلك الإباحة في كل الأحوال و حتى في إطار علاقة الزواج لا يمكن سوى أن يتم ممارستها بإقتناع و تراضي و لا يحق للرجل فرض الجنس الفموي على المرأة مهما كانت المبررات.

الجنس الفموي يتطلب تضحية

نعم كما قلنا سابقا إذا ما علمنا بأن نسبة كبيرة من الرجال فعلا تحبه فإن أغلب النساء يرفضن ممارسته فمن إمرأة لا تعرف فعلا كيف يتم الأمر إلى إمرأة أخرى تتققزز من ممارسة الجنس الفموي إلى إمرأة أخرى تعتبره تقليلا من شأنها و الحقيقة أن الأمر ليس كذلك و لهذا إن لم يكن الحب كبيرا بما يكفي فقد تزفض المرأة الأمر.

الجنس الفموي يمكن العيش بدونه

حسنا ماذا لو رفضت الزوجة ممارسة الجنس الفموي مع الزوج فهل هذا مبرر مثلا لطلب الطلاق و هل هو سبب يسمح لأي رجل بتعكير قصة الحب الجميلة مع محبوبته لمجرد أنها رفضت، طبعا لا يجب عدم اخذ الأمر بحساسية كبيرة فبعد محاولة أولى و محاولة ثانية من الأفضل تجاوز الأمر و عدم تحويله إلى عائق في قصة الحب بينكما و تعلم أن تعيش مع المرأة كما هي و تعلم أيضا أن تركز على الأمور الجميلة التي تجذبك نحوها بعيدا عن أي تصرفات إنتقامية. 

الجنس الفموي و النظافة

إذا ما كنت محظوظا و أبدت موافقتها على تجربة الجنس الفموي معك فحاول أن لا تجعلها أخر مرة بالنسبة لها و لا تجعلها تندم عن الأمر و تأخذ إنطباعا سيئا عن الجنس الفموي فلو حدث ذلك فستكون اخر مرة لذلك فكلمة السر الأساسية هي النظافة ثم النظافة و لذلك فمن الامن فعلا هو تجربتها تحت مياه الدوش الساخن حتى تكون تجربة جميلة. 

بدائل الجنس الفموي

في كل الحال عدم الإستمتاع بعملية الجنس الفموي ليست نهاية العالم و يمكن تجاوز الأمر برمته و إن كان لابد فيمكن عيش هاته التجربة بشكل مختلفة فيمكن مثلا أن تطلب من المرأة التي معك أن تساعدك في عملية الإستنماء بيدها مثلا فتلك طريقة مهمة لتعويض الأمر و بمجرد ما تضع الفازلين في يدها فيترك لها الرجل قضيبه تمسكه بكلتا يديها و تساعده على إشباع الغريزة بهاته الطريقة.

الحل النهائي و السحري لممارسة الجنس الفموي

عندما نتحدث عن الجنس الفموي فنحن لا نتحدث عن أمر محرم شرعا مثلا و لكن في النهاية هي من الطرق المعروفة للإستمتاع بالجنس و لذلك فالطريقة المثلى و التي ستريح المرأة من ضغط زوجها المتواصل لتمارسه معها و في نفس الوقت الحل النهائي و الوحيد و الذي سجعل الرجل يعيش الجنس الفموي بأحلى متعة و طريقة بعيدا عن الإضطرار للدخول في صراع مع المرأة التي يحبها هي من خلال إستخدام فم السيلكون الذي يعد أخر المنتجات في عالم الألعاب الجنسية إذ أن الزوجين يستطيعان وضعه في حقيبتهما و اخذه إلى آي مكان و يكفي ان يستلقي الرجل و تقوم المرأة بوضع الجهة المناسبة لفم السيلكون بعد وضع الفازلين على قضيب الرجل و بعدها وضع عليه داك الفم المصنوع من السيليكون و يكفي بعدها التحريك بالشكل المناسب و لمزيد من المعلومات أنقر هنا. 

أدخل لصفحتنا و أجب عن سؤال اليوم :  من هنا


فضلا و ليس أمر إدعموني :    من هنا

إنضموا لصفحتنا : من هنا

انضموا لتويتر : من هنا

إقرأ المزيد :

رواية الجسد المحرم الحلقة الثانية و الخمسون

أحدث الملابس الرجالية الشتوية 2020

خياط الفراش الجزء الثاني

خمس معلومات جديدة عن الإنتصاب و القضيب

قصص محارم : خياط الفراش - الجزء الأول -

خمسة أخطاء تنهي الحب و الجنس

الحب و المال

أطعمة الرغبة و الشهوة و الحب

أسرار الحب عن بعد

درجات الحب و العشق

جربا أرجوحة الحب

فستان سهرة و حمالة صدر 2020

أسماء و أم أسماء - الجزء الثاني -

قصة حب مع إمرأة عربية

قصة حب محرمة الجزء الثاني

هيثم و وئام و عثمان

كيف تخطف قلب إمرأة؟

كيف تواجهين تنمر الرجل؟

هذا رجل كذاب

أشياء يحرمك منها الزواج

عن حب يجذبك لهذا الرجل

هيثم و وئام و عثمان

سمات قصص الحب المعاصرة

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

حركات جريئة يحبها الزوج

لماذا المرأة أقوى من الرجل؟

تصرفات لا تحبها زوجتي

رجل يقول سامحيني و أعتذر

أشهر روايات الحب العربية و العالمية

مفاتيح إثارة الزوجة لأقصى درجة

أنواع الزوجات





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات