القائمة الرئيسية

الصفحات

خياط الفراش - الجزء الرابع عشر -

خياط الفراش

الجزء الرابع عشر

قصص الخيانة, الخيانة الزوجية, رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق
خياط الفراش - الجزء الرابع عشر -


معركة

لم يستغرق أخوها الكثير من الوقت حتى دخل في الحديث مباشرة بطريقة لا تخلو من الهجوم حينما قال :

- لقد عرفت كل شيء عما حدث ليلة أمس بينك و بين هناء و هذا أمر أستغربه منك حقا، هل جننت أم أصابك الخبل في نهاية العمر

و أكمل قائلا :

- لم أكن أتوقع منك هاته التصرفات الصبيانية، ما الذي دهاك، هل بعد هذا العمر ستسلكين طريق المراهقات هذا، ألا تدركين أن بناتك كلهن صرن أنسات مقبلات على الزواج غدا أو بعد غد فيما أمهن بدأت للتو مراهقتها السخيفة..آلا تعلمين بأنك ستصبحين جدة في غضون سنة أو سنتين

و ضرب يده كفا بكف و أضاف:

- لا حول و لا قوة إلا بالله يا إمرأة

و لم يمنحها حتى فرصة للكلام ليقول أيضا :

- أما ذاك المعتوه فسأذهب له الان و سأعطيه شهرا من الان ليخلي ذلك المحل المشؤوم

و أخيرا تكلمت قائلة و هي تصارع عبرات الدموع قائلة :

- قل لي أنت هل إرتكبت جريمة؟ ألا يحق لي التفكير في نفسي قليلا؟ و ثانيا الرجل لم يتصرف معي بطريقة سيئة و هو يريد الزواج بي على سنة الله و رسوله يا عبد الله

فيما إستشاط أخوها غضبا وقال :

- نعم يا فاطمة أن لا تفكري إلا في نفسك جريمة و أن تتحولي إلى مراهقة صغيرة و تنسي أنك أم و إمرأة مسؤولة و تلهثي وراء الآوهام فهذا أمر لن أقبل به و لن أسمح به

فقام من مكانه و لم يودع أيا من البنات، فيما خولة هرولت مسرعة نحو أمها تحاول حضنها و دعمها

فيما هناء أغلقت على نفسها في غرفتها و بقيت فاطمة تجهش بالبكاء و لا تستطيع الكلام...

بينما حميد منغمس تماما في ماكينة الخياطة بين يديه و أذناه تلتقطان ما يقوله المذياع من أخبار، فإذا بعبد الله يقتحم عليه خلوته تلك و ملامح الغضب ظاهرة على وجهه و إذا به يمسك بحميد من عنقه فيما الأخير يقاوم و يحاول النهوض من كرسيه و يحاول الدفاع عن نفسه و تدافع الرجلان بقوة كبيرة و تمكن حميد بعد جهد كبير تخليص نفسه و بدأ يصرخ في وجه عبد الله :

- ما الذي أصابك يا هذا؟ هل جننت؟

فيما رد عليه عبد الله:

- ما الذي تريده من أختي يا حقير؟ هل تظن ألعابك خفية عني يا شيطان؟ كيف سمحت لنفسك بمراودة إمرأة لها أربع بنات عن نفسها؟ و بسببك أهملت بناتها؟ 

فيما رد عليه حميد :

- إهدأ يا رجل و أتركنا نناقش الأمور بهدؤء، لماذا كل هاته العصبية؟ 

و آضاف قائلا :

- إسمع يا هذا ( و هو يشير إليه بيده مطالبا إياه بالهدؤء) أنا أتفهم شعورك و من حقك أن ترى الأمور بتلك الطريقة و لكنني أقسم لك بالله بآنني لم أكذب عليها و منذ اليوم الأول و أنا آكن لها تقديرا و إحتراما كبيرا و الأمور بيننا تتطورت بشكل أنا نفسي إستغربت له

فأجابه عبد الله بحزم أكبر :

- إذا إبتعد عنها لأنني لن أسمح لك بالوصول إلى ما في بالك و لا تعتقد أنها لمجرد كونها أرملة تسكن بصحبة أربع بنات لوحدهن فستسطيع إستغلالها من أجل العبث بها و بمشاعرها و إذا ما كنت تريد الزواج فعلا فهي لا تناسبها بتاتا

فقال له حميد بإستغراب :

- و لماذا يا أخي لا آناسبها مثلا و ما الذي إقترفته؟ 

فيجيب عبد الله :

- لا يمكننا قبول زواج أختي من رجل لا نعرفه و لا يملك شيئا و أنت يا عجوز لا هم لك سوى مالها الذي و منزلها هذا الذي تريد الإستيلاء عليه و لكنك تحلم فقط

أدخل لصفحتنا و أجب عن سؤال اليوم :  من هنا


فضلا و ليس أمر إدعموني :    من هنا

إنضموا لصفحتنا : من هنا

انضموا لتويتر : من هنا

إقرأ المزيد :

رواية الجسد المحرم الحلقة الواحدة و الستون

وظائف نسائية تؤدي للدعارة

قصة حب مع رجل عاشق للأنتيك

خياط الفراش الجزء العاشر

أغرب قصص الخلع

ما أحلى الحب بدون مكياج

ألوان تشجع على الحب

الطريقة السحرية للإسمتاع بالجنس الفموي

أحدث الملابس الرجالية الشتوية 2020 

خمس معلومات جديدة عن الإنتصاب و القض

خمسة أخطاء تنهي الحب و الجنس

الحب و المال

أطعمة الرغبة و الشهوة و الحب

أسرار الحب عن بعد

درجات الحب و العشق

جربا أرجوحة الحب

فستان سهرة و حمالة صدر 2020

أسماء و أم أسماء - الجزء الثاني -

قصة حب مع إمرأة عربية

قصة حب محرمة الجزء الثاني

هيثم و وئام و عثمان

كيف تخطف قلب إمرأة؟

كيف تواجهين تنمر الرجل؟

هذا رجل كذاب

أشياء يحرمك منها الزواج

عن حب يجذبك لهذا الرجل

هيثم و وئام و عثمان

سمات قصص الحب المعاصرة

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

حركات جريئة يحبها الزوج


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات