القائمة الرئيسية

الصفحات

خياط الفراش الجزء السابع عشر

خياط الفراش

الجزء السابع عشر

قصص الخيانة, الخيانة الزوجية, رواية, قصص, محارم, الجسد, الحب, العشق
خياط الفراش الجزء السابع عشر


بينما حميد منهمك في بعض الإصلاحات الطفيفة في مقام عمله الجديد و الذي حوله كالمعتاد إلى مكان عمل و مكان للعيش و ذلك من خلال وضع جدار خشبي و ستارة كبيرة تغطي ما يوجد داخل أمام المحل أمام أعين الزبون...
حينما لمحته خولة لم تتمالك نفسها و بل ترامت عليه و حضنته بسرعة كبيرة فيما هو لازال مندهشا و متفاجئا من دخولها عليه و ربت على كتفها و بالكاد تمكن من الإلتفات من جهتها ليرى الدموع تنهار من عينيها و هي تحتضنه كانت كطفلة صغيرة خائفة وجدت والدها أخيرا و ظل هو يحاول مسح دموعها و يهدأ من روعها حتى هدأت و جلسا معا و قد تبادلت معه الكثير من أطراف الحديث و حكت له كل صغيرة و كبيرة في المنزل و ما حدث بعد رحيله و كذا حزن أمها الذي لم تستطع إخفاءه فيما هي عاتبته عتاب المحبين و كيف سمح لنفسه الذهاب دون توديعها...
جر الحديث حديثا اخر و سرعان ما ظهرت إبتسامتها من جديد و هي فرحة و سعيدة به لا تمانع من أن يفعل بها آي شيء.. الأهم فقط أن تكسبه لصفها و يعدها بألا يختفي عنها مجددا و قد وعدته بأن تساعده في الرجوع إلى أمها مجددا...
ظلت خولة لأيام متواصلة تتحين الفرصة لزيارته و لكنها لم تعد تجد معه نفس راحتها سابقا كما أن مواعيد خروجها من الثانوية باتت محفوظة لدى أمها و باتت مراقبة حتى من هناء التي تصر على آن خولة لا تزال في علاقة ما بالرجل فيما أمها تتحاشاها تماما و لم تستطع تنسى لها وقوفها ضدها في تلك الحكاية من أولها إلى آخرها...
لم تستطع فاطمة لملمت جراحها و لم تستطع نسيان حميد فجأة بدأت تتراى لها كل العذابات الذي مرت بها من اجل تربية بناتها و حمايتهن و لكن في الوقت ذاته أحست بشعور الخيانة كما يتراى لها خصوصا من إبنتها هناء و كذلك إخوتها لذلك كانت تتعامل مع بناتها بسخط و غضب و برود.. تصرفات ألمت هناء كثيرا و جعلتها تبكي أحيانا لوحدها كل ليلة و هي ترى الجفاء الكبير الذي باتت تعامله به أمها و لكنها اصرت على الصبر عليها حتى تنسى كل ما حدث و تترك للوقت أن يفعل فعلته...
المنزل مقسم إلى معسكرين بينهما حرب بارة خفية فميساء مقتنعة تماما برأي خولة و تتعاطف مع أمها فيما هناء تمكنت من جر مها إلى جانبها و العلاقة ما بينهما حميمية و لكنهما شبه مقاطعتان لأختيهما الأخريين...
لا يخلو المنزل من معارك تظهر هنا و هناك لسبب أو بدونه خصوصا ما بين هناء و خولة و عندما تكون أمهما خارج المنزل فقد يصل بهما الأمر إلى التشابك بالأيدي و لا تتوقفان إلا بعد تدخل متواصل من ميساء و هناء....
لم تصطبر خولة على حال أمها كثيرا فقررت أن تستطلع مشاعر أمها و لربما حتى ستخبرها بلقاء حميد رغم ان ذلك قد يؤدي بها إلى فرض عقوبة عليها جراء بحثها عنه... 
دخلت على أمها و وجدتها تصلي.. فأنتظرتها حتى أنهت صلاتها و بعدما نزعت عنها خمارها و لجأت إلى سرير نومها قبل أن ترمق خولة بنظرة حازمة و شبه غاضبة كأنما تأمرها بالإسراع في الكلام.. 
تلعثمت خولة في الكلام و لكنها بدأت تتمتم قائلة :
- أمي لماذا تغيرتي علينا بهذا الشكل؟ 
فأجابت بإقتضاب :
- هل جننت أم ماذا بك؟ 
فزادت خولة و هي تحاول التشجع قائلة :
- لماذا لا تعودي لحميد و تتزوجي به؟ ما الذي يمنعنك من ذلك؟.. ليس من المنطقي أن تخافي من كلام الناس بهذا الشكل.. فالرجل يريد الزواج بك على سنة الله و رسوله 
حملقت فيها أمها بشكل متفرس.. بينما خولة تحاول تهريب نظراتها أحيانا و تواجه أحيانا أخرى و سرعان ما مدت يدها نحو شعر إبنتها تحاول الإمساك بها و هي تقول لها غاضبة :
- كيف تجرأت على الذهاب عنده دون إخباري؟ هل تريدين أن ترديني مجنونة.. ألا يكفي ما أعانيه مع الأخرى. ( و هي تقصد هناء) حتى تأتي أنت لتزيدي من المشاكل... 

لكي تحصل على الحلقات الستون الأولى من رواية الجسم المحرم المرجو الإشتراك بقائمتنا البريدية كي يصلكم على إيميلكم الخاص.

إنضموا لصفحتنا : من هنا

انضموا لتويتر : من هنا

إقرأ المزيد :

أرخص هدايا الحب لسنة 2021

رواية الجسد المحرم الحلقة الواحدة و الستون

وظائف نسائية تؤدي للدعارة

قصة حب مع رجل عاشق للأنتيك

خياط الفراش الجزء العاشر

أغرب قصص الخلع

ما أحلى الحب بدون مكياج

ألوان تشجع على الحب

الطريقة السحرية للإسمتاع بالجنس الفموي

أحدث الملابس الرجالية الشتوية 2020 

خمس معلومات جديدة عن الإنتصاب و القض

خمسة أخطاء تنهي الحب و الجنس

الحب و المال

أطعمة الرغبة و الشهوة و الحب

أسرار الحب عن بعد

درجات الحب و العشق

جربا أرجوحة الحب

فستان سهرة و حمالة صدر 2020

أسماء و أم أسماء - الجزء الثاني -

قصة حب مع إمرأة عربية

قصة حب محرمة الجزء الثاني

هيثم و وئام و عثمان

كيف تخطف قلب إمرأة؟

كيف تواجهين تنمر الرجل؟

هذا رجل كذاب

أشياء يحرمك منها الزواج

عن حب يجذبك لهذا الرجل

هيثم و وئام و عثمان

سمات قصص الحب المعاصرة

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

حركات جريئة يحبها الزوج


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات