القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة حب في مكان غير فراش الغرفة !!!

هل يمكن فعلا أن نعيش قصة حب في مكان غير فراش غرفة النوم!! نعم توجد هناك ستة أماكن لعيش الحب بشكل مثير فلا لا خلاف على أن الرومانسية و الحب مثلها مثل الماء و الطعام و النوم فهي حاجة غريزية فطرية و ليست مجرد غريزة قد تلبى مرة واحدة في العمر، بل هي روح تتجدد بين العاشقين الحبيبين في كل لحظة و ثانية و تتغير تبعا لكثير من العوامل و الظروف المحيطة، لذلك هل تتصور مثلا أن يقدم لك احد نفس الطبق لتأكله كل يوم، بالطبع من البدبهي و المنطقي ان تبدي رفضك للأخر و إن إستمر فمن الطبيعي جدا أن يؤدي بك الأمر لنفر الطبق و صاحبه و قد تمتنع عن الأكل حنقا و غضبا فما بالك بالحب الذي هو في الأساس مشاعر مرهفة جدا، لذلك فكما يجب أن ننوع أطباق الأكل حتى تبقى اللذة مستمرة و جميلة لابد من التغيير ومن هنا أيضا الحب يحتاج للتغيير. 

اشترك معنا لكي يصلك الجديد

بمنزل فوق البحر

نعم ليلة واحدة في منزل بسيط لربما مطلة على البحر بلا شك ستجدد طاقة الحب بينكما و ستجدان كلام الحب يخرج بسلاسة و بدون ضغوط و تجدان لمشاعر الحب متسعا و مكانا أمام بحر يضرب مزمجرا بأنيابه كأسد جائع تارة و مرة أخرى يرميكما بزبد أبيض أشبه بلون الورد الأبيض الجميل و بكل تأكيد قبلة حب هناك تساوي ملايين القبلات فوق سريركما المعتاد.

NORTON360

تحت أشجار الغابة

للغابة مكانه الجميل في النفوس و القلوب و الذهاب إليها مريح فهو رجوع إلى الأصل و الحب فيها يستكين و يستمتع براحة أذنه من ضجيج المدينة و أهوالها و هناك تتجدد اي قصة حب مهما بلغت بها الخلافات فالهواء المستنشق هناك طبيعي تماما ويعيد للروح إتزانها و للعقل صوابه و ستكون أجمل إن لم يكن بها أي نوع من التغطية للشبكات الهاتف حتى ترتاح و العين و الفؤاد و الأذن و القلب و النفس. 

في قاعة سينما

في قاعة السينما ترأى المشاعر كبيرة و جياشة و تندمج داخل الفيلم الرومانسي و الجميل بدون إدراك أو وعي حقيقي منك و تعيشه بكل جوارحك و تحيا بداخله  فتنسى الكثير من مشاغلك و همومك و تعيش أقصى إندماج في الحب و في قصة الحب الجميلة بينكما. 

داخل حمام دافئ

كلما إرتخى جسد الإنسان، كلما خف عنه الضغط و أستوى مزاج الحب و العشق في نفسه، و يتذكر أنه له قصة حب تستحق الإهتمام و أنه دقات القلب و نبضاته لا تزال تعرف إسم صاحبهاو أن الحب لم يمت، و في تلك المياه الدافئة يشتعل دفء الحب من جديد و هي حقا تجربة تستحق أن تجرب و تعاش. 

فوق سطح المنزل

لما لا تجربان شيئا مختلفا داخل المنزل نفسه و لماذا لا تغيران المكان و الزمان و ماذا لو لم تكن الظروف تسمح بكل ما سبق فهل تتوقفان عن الحب و عن البحث عن مكان جديد يشعل بينكما نار الحب النائم تحت رماد مشاكل الحياة و همومها و ما أي حياة زوجية سوى مجموعة من التجارب التي فرضت نفسها. 

أثناء السفر

السفر علم و ثقافة و بهجة فلماذا تفكران بطريقة مختلفة فتغيير الاجواء لا شك يعطي للحياة طعما و لونا أخر مختلف عما ألفتماه و مشاعر الحب لا تشاور أحدا و التجربة هي الفيصل و خير حكم، ففكرا خارج الصندوق و ابتعدا عن المألوف. 

لا تنسى إدخال إيميلك في القائمة البريدية لتحصل على روايتك "الجسد المحرم" كاملة على شكل PDF

إنضموا لصفحتنا : من هنا

انضموا لتويتر : من هنا

إقرأ المزيد :

العائلة الملعونة : الحلقة الأولى

خياط الفراش : الحلقة السابعة عشر

أرخص هدايا الحب لسنة 2021

رواية الجسد المحرم الحلقة الواحدة و الستون

وظائف نسائية تؤدي للدعارة

قصة حب مع رجل عاشق للأنتيك

خياط الفراش الجزء العاشر

أغرب قصص الخلع

ما أحلى الحب بدون مكياج

ألوان تشجع على الحب

الطريقة السحرية للإسمتاع بالجنس الفموي

أحدث الملابس الرجالية الشتوية 2020 

خمس معلومات جديدة عن الإنتصاب و القض

خمسة أخطاء تنهي الحب و الجنس

الحب و المال

أطعمة الرغبة و الشهوة و الحب

أسرار الحب عن بعد

درجات الحب و العشق

جربا أرجوحة الحب

فستان سهرة و حمالة صدر 2020

أسماء و أم أسماء - الجزء الثاني -

قصة حب مع إمرأة عربية

قصة حب محرمة الجزء الثاني

هيثم و وئام و عثمان

كيف تخطف قلب إمرأة؟

كيف تواجهين تنمر الرجل؟

هذا رجل كذاب

أشياء يحرمك منها الزواج

عن حب يجذبك لهذا الرجل

هيثم و وئام و عثمان

سمات قصص الحب المعاصرة

لماذا أنت إمرأة عازبة و عانس؟

لماذا عليك أن تكون رجلا قاسيا؟

كلمات مفتاحية :
المرأة العاملة, المهذب, الرجل, فن اللعق, المص,الغدر, بحر الغدر, الأسرار, الزواج, الحب, العشق, كلام الحب, الرومانسية, الطلاق, الزواج, الرجل, إمرأة, دقات القلب, الحياة الزوجية, قصص, الصداقة, رسالة الحب, أنستغرام, قصة حب, المرأة, رجل, مسلسل, شكل, الجسم, المثير, الصداقة

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات